السر القذر لجمال البشرة وصفائها.. الفحم! - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

السر القذر لجمال البشرة وصفائها.. الفحم!



بعدما كان يقتصر استعماله في المصانع والمعامل ومؤخرا المشاوي والشيشة، استطاع الفحم أن يقتحم عالم الجمال من أوسع أبوابه.

ولكن ما يستخدمه خبراء الجمال، ليس الفحم العادي الذي نراه في الطبيعة، بل نوع معالج بالأوكسجين ليتمكن من استخلاص الشوائب في البشرة والأسنان.




بمعنى آخر يعمل الفحم عمل الإسفنجة فيمتص الدهون والأوساخ عن البشرة.

وقبل الاستعمالات الجمالية للفحم، كان يعد مادة أساسية في مجال الطب بسبب قدرته على امتصاص المواد السامة. ولطالما استخدمته الهيئات الطبية لمعالجة تسمم الكحول والجرعات المفرطة من المخدرات.




يستطيع الفحم أن يقلص حجم المسامات وينظفها، كما يعتني بالبشرة الدهنية ويخلصها من البثرات.

أما في تجميل الاسنان، ربما يعد تذوق الفحم شيئا غريبا ولكن حبيباته الصغيرة قادرة على تنظيف الإسنان من ترسبات القهوة والشاي فيفصلها عن بعضها ويسهّل عملية التخلص منها.




وبدأت عدة شركات تجميل في إصدار منتجات تحتوي على الفحم المعالج مثل قناع كلينيك وإسفنجة الوجه وحتى شامبو الفحم المعطر.