6 تصرفات تهدم بيت الزوجية.. تجنبيها ! - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

6 تصرفات تهدم بيت الزوجية.. تجنبيها !



تُحقق العلاقة الزوجية توازنا نفسيا واضحا، إذ يُساهم الاستقرار العاطفي في تحقيق النجاحات على مختلف الأصعدة، إضافة إلى تحسين الصحة النفسية والتخلص من التوتر والقلق، كما له مجموعة من الفوائد الصحية حسب دراسات أخيرة أجريت في هذا الصدد، والتي تُشير إلى أن الحياة الزوجية المُستقرة تُحسن صحة القلب وتحمي من الجلطات الدماغية.



وفي بعض الأحيان قد يصعب على الطرفين الاستفادة من العلاقة الزوجية إيجابيا، ولا يُدركان كيفية تحقيق السعادة الزوجية، إذ يصطدمان بواقع مُغابر تماما عن ما كان مُتوقع، مما يزيد من قلقهما وتوترهما، مما يُسبب يلعبض الأزواج صدمة نفسية تمتزج فيها أحاسيس اليأس وخيبة الأمل.




ومن الأسباب المُباشرة التي تقف عائقا بين تحقيق الثنائي و تحقيق السعادة الزوجية، بعض التصرفات والعادات التي يقوم بها الطرفين، وتؤثر سلبا على علاقتهما وتُسبب بينهما فراغا عاطفيا كبيرا قد يتفاقم ليصل إلى طلاق عاطفي.

في هذا الموضوع سنقدم لك مجموعة من النصائح لتجنب الوقوع في مشاكل تهدم بيت الزوجية، حسب موقع mariefrance


-تعداد الأخطاء: إذا كان الثنائي يتصيدان الأخطاء لبعضهما البعض لإلقاء اللوم على الطرف الآخر، فهذه من التصرفات التي تدمر العلاقة وتسبب بينهما فجوة عاطفية كبيرة، على سبيل المثال يُقدم أحد الطرفين ورقة تقيمية يُذكر بها الطرف الآخر بأخطاءه.يُنصح في هذه الحالة بعدم النبش وراء المشاكل، وفتح حوار عقلاني مع شريكك في حال قام بخطأ بدون قصد.


-التلميحات السلبية: من الممكن أن تكوني قد ممرت بيوم سيء في العمل، وتحاولين تفريغ شحنتك السلبية في علاقتك مع زوجك، فلا تتقبلين منه أي انتقاد أو ملاحظة وتلمحين له أنك منزعجة من خلال تجاهله أو رفع صوتك. من الأفضل أن تبوحي له بما في داخلك وتحكي له كيف كان يومك سيئا، والاحداث التي تخلله ليفهمك ويحتويك ويخففك عنك.


-إلقاء اللوم والتذمر: قد تشعرين أن زوجك ابتعد عنك أو انشغل عنك بالتفكير في أمور أخرى، بدلا من لومه وقول “أنت لم تعد تحبني” و “تريد تركي بعد كل هذه المدة”، يمكنك أن تكوني أكثر ذكاء وتوصيل فكرتك ومشاعرك بطريقة أكثر ود وحب، ب”أنا لا أقدر أن أعيش من دونك” ، ” ماذا كنت سأفعل لو لم تكن في حياتي”، هذا من شأنه أن يُشعل فتيلة الحب بينكما.


-ربط حالتك النفسية بحالته: قد تنتظر بعض النساء من أزواجهن، أن يتصرف زوجها وفقا لمزاجها ونفسيتها، إذا كانت حزينة ومنزعجة فعليه هو أيضا أن يكون كذلك، لا ياعزيزتي من واجب زوجك أن يقوم بمساندتك والترفيه عنك، وليس أن يكتئب ويحزن لأنك كذلك.



-الغيرة المفرطة: قد تكون هذه الصفة من أكثر الأمور التي تُدمر العلاقة الزوجية، فهي تخنق الزوج وتؤدي إلى نفوره من زوجته وهروبه من واجهتها، لكثرة أسئلتها وتحليلاتها التي ربما تكون وهمية ومن نسج خيالها، عليك التحكم في غيرتك القاتلة.


-اقتناء الهدايا لمصالحة الزوج: كم جميل أن يقتني لك زوجك هدية تُعبر عن حبه لك وأنت بالمثل، لكن لا يجب أن تتخذي هذه الخطوة عادة لمصالحتك في كل مرة تتخاصمان فيها، فهذا لا يحل المُشكل بل يتراكم. من الأفضل حل المشكل بالحوار والتوصل إلى حل وبعدها يمكنك تقديم هدية أو استلامها.