كيف تحمين طفلكِ من خطر الإدمان.. إتبعي هذه النصائح! - مجلة كاميليا
Mint12

كيف تحمين طفلكِ من خطر الإدمان.. إتبعي هذه النصائح!

تشكل تربية الأطفال مسؤولية كبيرة على عاتق الآباء، حيث أنه كلما كبر الطفل كلما زادات هذه المسؤولية لأنه سيكتشف أشياء ربما تضره ليأتي هنا دور الأسرة في القيام بعملتي التوجيه والإرشاد اللازمين. ومن المشاكل التي ممكن أن تصادف الطفل هي الإدمان، والذي يكون جراء أسباب مختلفة سنذكر بضعا منها وكيفية حماية هذا الطفل من خطر الإدمان.


تشكل مرحلة المراهقة عاملا رئيسيا للإدمان، فهي من المراحل الحساسة التي يشهد فيها الطفل تقلبات من كافة المستويات سواء النفسية أو الجسدية. وهو ما يدفعه إلى الدخول في عالم الإدمان غير مكترث بنصائح عائلته راغبا في الإستقلال بذاته وشخصيته ويجد في هذا العالم ما يمده بأوهام عديدة.


كما أن المشاكل الأسرية لها إنعكس سلبي على الطفل، وتجعله يلتجأ للإدمان من أجل تجاهلها وتناسيها. حيث أن الإحساس بعدم الأمان داخل الأسرة وإنشغال الآباء بمشاكلهم الخاصة كلها عوامل تجعل شخصية الطفل ضعيفة وقادرة على الدخول في عالم الإدمان بسهولة.


ولكي تقي إبنك من خطر الإدمان، يجب عليك أن تحتويه بحنانك ولا تدعيه يشعر بفراغ عاطفي. فبغض النظر عن المشاكل التي تتخبط فيها الأسرة لا تحسسيه مطلقا بحجم هذه الأزمات وخصصي وقتا لكي تقضيانه سويا وإشرحي له أن لا توجد عائلة بدون مشاكل وبأنها عابرة ولن تدوم طويلا وحاولي إكتشاف موهبته وهواياته لكي ينشغل بها ولا يفكر في عالم الإدمان.


التواصل مهم في علاقتك بطفلك، فجددي علاقتك به دائما عبر الجلوس معه على إنفراد والإستماع لكل ما يقوله والتمسي منه أن يعبر عن كل ما يجول في خاطره سواء كان سلبيا أو إيجايبا لكي يحس بالأمان وييوح لك بكل مشاكله ولعل من ضمنها تعرضه لمحاولة إدمان فتقومي بتدارك الأمر قبل فوات الأوان.