الوحم.. حقيقة أم مجرد تهيؤات في خيال المرأة الحامل! - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

الوحم.. حقيقة أم مجرد تهيؤات في خيال المرأة الحامل!


يعد الوحم من أهم الفترات التي تمر منها كل أم، وتتسم بحساسيتها وصعوبتها لدى فئة عريضة من النساء الحوامل. فمنهن من تشتهي أطعمة غريبة ولا يمكن للعقل أن يستوعبها والتصرفات التي تصدر عنها تجاه الأشخاص المحيطين بها التي بدورها تستغرب منها في بعض الأحيان. إلا أن السؤال المطروح هنا، هو هل بالفعل يوجد شيء إسمه الوحم؟ أم أنها مجرد تهيؤات وخيالات ترعرعت معنا وفرضت نفسها علينا؟ ومن أجل تقريب الصورة بشكل أكبر سوف ننتطرق لإحدى الدراسات التي نشرها موقع rotana.



وقد تم إجراء هذه الدراسة البريطانية، على 200 إمرأة حامل من أجل معرفة نوع الأطعمة التي تشتهيها النساء الحوامل فكانت النتيجة أن ميولهن بشكل أكبر إلى الأكل الغريب والفريد من نوعه كالأحذية وعيدان الثقاب المحروقة وغيرها.. وتم الإستنتاج أن التغير الذي يطال الهرمونات له دور كبير في تنشيط الحواس المتعلقة بالشم والتذوق وبالتالي الميل لاستهلاك ذلك النوع من الأطعمة.



وأكدت الدكتورة أميرة عبد العليم، استشاري أمراض النساء والتوليد، حسب نفس الموقع أن هذه التغيرات الهرمونية لا تقتصر فقط على ميل المرأة إلى الأشياء التي تحبها. بل يمكن أن يصل الأمر إلى تكون نوع من الكراهية سواء للأطعمة والروائح التي كانت تحبها المرأة من قبل وحتى الأشخاص المقربين منها.



ويبقى موضوع الوحم نسبيا ومختلفا من سيدة لأخرى، ولا يمكن الجزم في حقيقة وجوده أم لا لكن ما تم الإجماع عليه هو أن التغيرات الهرمونية أثناء فترة الحمل تلعب دورا كبيرا في تقلب الحالة النفسية للمرأة وما يتبادر إلى ذهنها من أمور وروائح.