إذا وجدت خطا أبيضا على لحم الدجاج.. اقرئي هذا المقال! - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

إذا وجدت خطا أبيضا على لحم الدجاج.. اقرئي هذا المقال!


يميل عدد كبير من الأشخاص للحوم البيضاء عكس الحمراء نظرا لبعض المشاكل الصحية التي تتسبب بها هذه الأخيرة، تعرف اللحوم البيضاء بقيمتها الغدائية التي لا تتسبب في ارتفاع الكوليسترول في الدم، وعلى الرغم من هذا يجب أن يتناول الإنسان اللحوم كيف ما كان نوعها بشكل معتدل وأن يعتمد في نظامه الغدائي على السوائل، الخضر والفواكه بشكل كبير، لأن اللحوم تحتوي على البروتين الحيواني والذي يمكن أن تيسبب بالعديد من المشاكل الصحية للإنسان.



تتوفر لحوم الدواجن على بروتين مخفض الدهون عكس اللحوم الحمراء، الأمر الذي يساعد في وقاية الإنسان من أمراض القلب والأوعية الدموية، وتنظيم مستويات الكوليسترول عن طريق تحسين محتوى الدهون في الدم.

فلابد أنك لاحظت يوما عند شراء صدور الدجاج وجود خط أبيض طولي، ولم تنتبهي على ماذا يدل هذا الخط الأبيض، لذا اقرئي جيدا هذا المقال وتذكريه عند شراء صدور الدجاج.


نشر موقع “جود هاوس كيبينج” نتائج دراسة علمية حول أهمية أو خطورة وجود هذا الخط الأبيض على صدر الدجاج، وتوصل العلماء إلى أن هذا الخط، هو مؤشر للعلاقة بين الدهون والبروتين الذي تحتوي عليه الدجاجة، فإذا بدى هذا الخط كبيرا وواضحا فهذا يعني أن نسبة الدهون في الدجاجة كبيرة وأن نسبة البروتين أقل نسبيا، وهنا الأمر لا يتوقف فقط على فكرة زيادة الوزن، بينما الفوائد الصحية من تناول لحم الدجاج، فالبروتين هو العنصر الأساسي المستهدف من تناول اللحوم بشكل عام.من ناحية أخرى فإن الإقبال على تناول الدجاج زادت معادلاته بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وهو ما دفع السوق لطلب كميات أكبر من الدجاج، من ثم يحاول أصحاب المزارع استخدام علف غير صحي، يحتوي على هرومونات، حتى تسمن الدجاجة سريعا في وقت قصير من ثم تصلح للبيع، وهذه الطريقة تجعل نسبة الدهون في الدجاج أعلى من المعدلات الطبيعية بينما البروتين أقل من المطلوب.

وفي المقابل، أكد العلماء أن الشريط الأبيض في الدجاج لا يؤثر سلبا على سلامة الإنسان. كما أشار أخصائيوا التغذية أن الدجاج يبقى الخيار الصحي عكس تناول اللحوم الحمراء.