أضرار خطيرة لورق الحمام الصحي.. لن تتوقعيها! - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

أضرار خطيرة لورق الحمام الصحي.. لن تتوقعيها!



يُستخدم ورق الحمام الصحي بشكل يومي في جميع مراحيض العالم لغرض النظافة وتنقية منطقة الشرج والجهاز التناسلي من الجراثيم، رغم أن اسمه “صحي” إلا أنه لا يبث لاسمه بصلة، حسب ما كشفت عنه بعض الدراسات الحديثة في هذا الصدد، كان أبرزها تسببه في التهاب المسالك البولية، والتشققات وحتى النزيف،باعتبار أنه غير قادر على إزالة الميكروبات التي تبقى ملتصقة في منطقة الشرج على وجه الخصوص.



وفي سنة 2010، كشفت دراسة، أن مناديل الحمام هي المسؤولة عن حدوث تهيج مزمن في المناطق الحساسة لأنها تحتوي علي الفورمالديهايد الذي يستخدم أحياناً لتحسين قوة ورطوبة مناديل الحمام . كما أنه من المعروف للجميع أن مادة الفورمالديهايد عندما تلامس الجلد يمكن أن تسبب السرطان .




ووفقا لصحيفة “”Independant” البريطانية فأن مناديل الحمام مصنوعة أساسا من مواد تبييض و مواد كيميائية، باللإضافة إلى الكلور، تعرض المناطق الحساسة لمستويات عالية من “الديوكسين” وبالتالي يؤدي ذلك إلى زيادة مخاطر حدوث العيوب الخلقية والإصابة بالسرطان ومرض السكري وأمراض القلب وغيرها من الأمراض الكثيرة التي تصيب الجهاز التناسلي والجسم كافة.




وأضافت ذات الدراسة أن الاستخدام الخاطئ للورق الصحي قد يسبب التهابات كثيرة للمناطق الحساسة، خصوصا المسالك البولية عبر القناة التي تربط المثانة إلى خارج الجسم و التي تعتبر منطقة قصيرة وبالتالي تصل البكتيريا إلى المثانة بسهولة مسببة مجموعة من الأمراض الخطيرة التي تزداد مضاعفاتها مع الوقت.




وينصح علماء الفلك كبديل للورق الصحي استخدام مناديل مبللة لتنظيف الجهاز التناسلي ومنطقة الشرج من الجراثيم والميكروبات، ثم التنظيف بالماء والصابون الصحي الذي لا يحتوي على مواد كيميائية، ونبدأ بغسل المنطقة الحساسة للجهاز التناسلي أولا بشكل جيد، ثم غسل اليدين وبعدها غسل منطقة الشرج وليس العكس لتجنب انتقال البكتيريا .