إنطوائية أم منفتحة؟ شخصيتك تحدد نوع الرياضة المناسبة لك - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

إنطوائية أم منفتحة؟ شخصيتك تحدد نوع الرياضة المناسبة لك



هل جربتِ أكثر من مرة ممارسة رياضة معينة، ثم توقفتِ لأنك لم تجدي نفسك مقتنعة بها؟

إذا كانت الإجابة: نعم، اعلمي أنك لستِ السبب في ذلك، وإنما شخصيتكِ غير المناسبة لرياضتكِ التي اخترتها، إذ أكدت إحدى الدراسات العلمية الجديدة أن هناك علاقة وطيدة بين نوع الشخصية، والرياضة المناسبة لها، وأنه يجب مطابقة نوع الشخصية مع نوع معين من الرياضة المناسبة لها، وفي أجواء معينة أيضا سواء في الهواء الطلق أو داخل الصالات الرياضية.

الانطوائية والمنفتحة


صاحبة الشخصية الانطوائية والمنفتحة في الوقت نفسه سوف تزدهر في الحالات التنافسية العالية الطاقة، ومن الأفضل أن تمارس الرياضة في صالات الألعاب الرياضية، في وجود عدد كبير من المتدربين، والتعرّق جنبا إلى جنب مع باقي زملائها، ومن أفضل الرياضات المناسبة لها الزومبا.

الهادئة

أما صاحبة الشخصية الهادئة التي تفضّل الانزواء في هدوء، فالأفضل لها ممارسة رياضات الجري والسباحة وركوب الدراجات واليوغا، على أن تمارسها في الهواء الطلق، ويفضّل أن تكون بمفردها أو مع مدرب شخصي، بعيدا عن المجموعات التدريبية التي قد تشكّل إزعاجا لها.

المنفتحة غير الانطوائية

الشخصية المنفتحة، وغير الانطوائية، من الأفضل أن تمارس الرياضة وسط مجموعة، ولكن في غرف مظلمة؛ ما يقلّل من ضغط التفاعل مع من حولها.

المبدعة

أخيرا الشخصية المبدعة التي تعشق الأفكار الجديدة، والتفكير خارج الصندوق، يجب أن تمارس الرياضة في الهواء الطلق، ومن أفضل الرياضات المناسبة لنوع شخصيتها الجري وركوب الدراجات.