هل تغير زوجك بعد الزواج ؟ تعرفي على الأسباب ! - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

هل تغير زوجك بعد الزواج ؟ تعرفي على الأسباب !



تشتكي الكثير من النساء المتزوجات من تغير الرجل بعد الزواج، سواء في طباعه وتصرفاته أو تعامله معها وحتى نبرة صوته، وتبدأ معظمهن بالتذمر من الأمر مُعتبرة أن زوجها لا يُحبها، وأخريات يشعرن بالذنب ويرجحن سبب تغير الأزواج إلى تقصيرهن معهم، وبين هذه وتلك تبدأ سلسلة المشاكل الزوجية في التراكم شيئا فشيء، لتتفاقم وتصل بهم إلى طريق مسدود.



في حقيقة الأمر فإن الرجل عامة لا يتغير بعد الزواج إلا في حالات استثنائية، حسب ما كشفت عنه لبنى رشيد استشارية العلاقات الزوجية، حيث أكدت أن المسؤوليات هي التي تزداد على عاتقي الطرفين، وترمي بثقلها عليهما لينشغلا بمجموعة من الأمور الحياتية، وأضافت لبنى لموقع “إليك”، أن المرأة قد تلاحظ شرود زوجها وقلة كلامه، وجلوسه وحيدا في بعض الأحيان، وتعتقد أنه يتعمد ذلك لأنه لم يعد يحبها كالسابق، ولكن الأمر ليس كذلك.


وكشفت لبنى أن طريقة تفكير الرجل “صندوقية”، بمعنى أن كل أمر في حياته يخصص له صندوقا في دماغه، فهو لا يستطيع فتح واحد إلا والآخر مُقفل بإحكام، ما يعني أنه لا يستطيع القيام بأمرين في آن واحد، ففي حال كان زوجك يتصفح قنوات التلفزيون فهذا لا يعني أنه يُفكر في شيء، وإنما يحاول أن يرفه عن نفسه قليلا، وكمثال آخر قد نجد الرجل جالسا في مكانه يفكر بعمق، وتعتقد المرأة أنه عاشق لأخرى، وإنما في حقيقة الأمر فهو يحتاج إلى دائرة الراحة ولا يريد التفير في أي شيء سوى الصمت، للاسترخاء.


وتنصح الاستشارية لبنى جميع النساء اللاتي تبادرهن أفكارا حول تغير أزواجهن، أن يُحاولن اكتشاف سيكولوجيا الرجل، أي طبيعة تفكيره التي تختلف بشكل قطعي مع طريقة تفكيرها “العنكبوتية”، وبهذا سيعرفن جيدا كيفية التعامل مع أزواجهن في جميع المواقف، وستبدأ الفكرة المتداولة بالتبدد. إضافة إلى ذلك نصحت لبنى الزوجات بالابتعاد عن الأفكار السلبية وأن لا يتأثرن بمشاكل الأخريات وقصصهن التي يُمكن أن تكون عبارة عن وهم.