عن أي اهتمامات جمالية تمنعك الاتيكيت في العلن؟ - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

عن أي اهتمامات جمالية تمنعك الاتيكيت في العلن؟



قد تطرحين السؤال التالي :" كيف للاتيكيت التي تدّعي الارتقاء بي أن تمنعني عن العادات الجمالية؟" فيأتي الجواب سريعاً من البروتوكول والأصول التي هدفها صورتك الاجتماعية اللمّاعة والمتبلورة، على رغم أن تطبيق الاهتمامات الجمالية الدائم من شأنه أن يعكس عنك صورة المرأة التي تعتني بشكلها ونظافتها إلاّ أن القيام بذلك في العلن سيعرّضك لمواقف حرجة كثيرة وسيسيء الى صورتك بدلا من أن يخدمها! 

- الاعتناء بالأظافر: إن كنّا ننصحك بأن تبقي في حقيبتك مقصاً ومبرداً للأظافر فهذا فقط للحالات الضرورية وفي حال تكسّر أظافرك لتحلّي الأزمة بأغراضك الشخصية، ولكن هذا لا يعني أبداً أنّ قصّها وتقليمها مسموح في العلن! أولاً فهذا تصرّف يندرج في خرق قواعد نظافتك الشخصية، ويعتبر من أكثر الأصوات إن كان القصّ أو التقليم التي تسبب الازعاج والاشمئزاز للغالبية الساحقة من الناس. لذا هذه العناية تحديداً لا يمكنك القيام بها إلاّ في غرفتك المقفلة أو الحمام. 

- ترتيب المظهر: لا شكّ بأن الاعتناء بالمظهر كوضع القميص باتقان تحت السروال، أو سحب جوارب النيلون من أسفل الحذاء أو ترتيب البلوز على العنق والبطن تفاصيل تكلّل الأناقة، ولكنّ القيام بها في العلن قد يضعك في موضع الفتاة التي تحاول لفت الأنظار اليها بحركات غير لائقة أو أنيقة لأنّ ذلك قد يسبّب لك انزلاقاً في ملابسك أو يوقعك أرضاً أو غيرها من المواقف المحرجة التي لا تتمنينها. 

--وضع الماكياج: من العادات الجمالية التي يربطها مع المرأة عشق متبادل، ولكن هذا لا يعني أبداً أنّ وضعها في العلن مسموح إلاّ بشروط معيّنة. إن أردت وضع أحمر الشفاه، في سيارة الأجرة يمكنك فعل ذلك مثلاً ولكن عليك الامتناع عنه حين تجلسين بين مجموعة من الناس أو في المطعم كما تفعل بعض النساء حين يفلشن أدوات الماكياج على مائدة الطعام ويسحبن المرايا لتطبيق البودرة والآيلاينر في وقت يعتبر حمام المطعم هو المكان المثالي لذلك.