كيف تتجاوزين الصدمة العاطفية دون أن تؤثر على حياتك ؟..إليك الحلول ! - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

كيف تتجاوزين الصدمة العاطفية دون أن تؤثر على حياتك ؟..إليك الحلول !



يمر الكثير من الأشخاص خلال مراحل عمرية مختلفة من الصدمات العاطفية التي تؤثر على حياتهم بشكل كبير، إذ يُمكن أن تُغير في طباع الشخص وتجعل منه إنسانا مريض نفسيا، كما يُمكن أن يُصبح شخصا مدمر لكل المحيطين به، ويُحاول الانتقام من أشخاص أبرياء. وقد يصل الوضع ببعض الأشخاص إلى الدخول في حالة اكتئاب ويترتب عنه العديد من المضاعفات الصحية.

ويعتبر من الطبيعي الشعور بالحزن والألم عند تعرض الشخص لصدمة عاطفية قوية، لأن أحاسيسه في تلك اللحظة تكون مضطربة، إلا أنه لا يجب الاستسلام لهذه المشاعر السلبية حتى لا يُصبح رهينا لها، وتُسيطر على جميع قراراته المصيرية، بل يجب اعتبار هذه الصدمة مرحلة عابرة .


وفيما يلي سنُقدم لك أهم النصائح للخروج من هذه المرحلة بأقل الأضرار النفسية، حتى لا يُصاب الشخص بالاكتئاب أو أن يجعل هذه الصدمة العاطفية تُغير مسار حياته.

-تجنب العزلة: من الأفضل أن يتجنب الشخص العزلة خلال هذه الفترة، لأنها ستزيد من شعوره بالألم وسيُعيد استرجاع جميع الذكريات واللحظات التي تألم فيها رفقة الشخص الذي أحبه، لهذا عليه أن يكون مُحاطا دائما بالناس.



-الإقرار بالمشاعر السلبية: يُعتبر أول خطوة علاجية من الصدمة العاطفية، هي إقرار الشخص بمشاعر الحزن التي يعيشها، إذ يجب تحديد ما تشعر به بالضبط وقوله بصوت عالي.

-مناقشة الموضوع: سواء كان موقفا أو مشهدا عليك مناقشته مع شخص قريب منك وتثق برأيه، حتى يتمكن دماغك من تحليل الموضوع بشكل أوضح، ولا تكتفي بالصوت الداخلي فقط لأنه سيجعلك تائها في دوامة الحزن والألم.

-التمسك بالأمل: الأمل هو المنقذ الوحيد لك، عليك التمسك به بشدة في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها، وتؤمن بشكل قوي أن القادم سيكون أجمل، وأنك تستحق الأفضل، ولازالت أمامك أياما سعيدة ستعيشها مُستقبلا.