فرحة لم تكتمل.. عروس سافرت مع صديقاتها لتوديع العزوبية فودّعن حياتهنّ! - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

فرحة لم تكتمل.. عروس سافرت مع صديقاتها لتوديع العزوبية فودّعن حياتهنّ!


“قدّر الله وماشاء فعل”، الجميع يفرح بحياته ويستمتع بلحظاتها الجميلة يتقاسمها مع أصداقائه، أفراد عائلته، ليس للفرح والساعادة ثمن، ولا أحد يعلم الغيب غير الله. وفي حادثة غريبة ومحزنة جدّا، هزت العرب والأجانب عند الإعلان عبر وسائل الإعلام عن وفاة عروس شابة جميلة رفقة صديقاتها ووصيفاته في نفس الوقت، إثر سقوط الطائرة في جنوب إيران، التي تقلها في رحلة العودة من دبي إلى تركيا.



كانت الراحلة ينا بشاران هي الابنة الوحيدة لرجل الأعمال حسين باشاران، ذهبت إلى دبي لتوديع العزوبية برفقة صديقاتها ولكنها لم تكن تعرف أنها تودع الحياة، ارتدت الأبيض ولكن بتصميم آخر، وحضر المدعوون لكن ليس لتهنئتها أو الاحتفال معها، ولكن لتعزية والديها وأقاربها في وفاتها. واكتملت مراسم الزفاف حتى وصيفاتها لم يتركنها وحيدة في هذا اليوم ورافقنها هن أيضاً إلى محطتها الأخيرة.

الشابة البالغة من العمر 28 سنة، كانت الذراع الأيمن لوالدها الثري في جميع أعماله المتنوعة ما بين مجالات الغذاء والسياحة والبناء والطاقة واليخوت. ووقعت الراحلة مينا في حب مالك أنظمة طباعة البصمة مراد جازار وفي أكتوبر 2017 أعلنا خطوبتهما بشكل رسمي في حفلة أسطورية بفندق “سوهو هاوس”، وحدد بعدها تاريخ الزفاف في 14 أبريل 2018 في أحد القصور.



وقالت وكالة الأنباء الإيرانية، كان على متن الطائرة 11 شخصاً، قائدتان للطائرة ومضيفة طيران ومينا و7 من صديقاتها اثنتان منهما ستتزوجان في الصيف المقبل وأخرى حامل في أشهرها الأولى وواحدة لديها طفل لم يكمل بعد 4 أشهر. وقد تم العثور على الصندوق الأسود للطائرة وأنه بدأ الفحص والتحقيق فيه.كما أظهرت الصور التي نقلتها الوكالة أثناء نقل فرق الإنقاذ للجثث التي سقطت بالطائرة الخاصة التي تعود لعائلة باشاران، وتم إخراج 11 جثة من بين حطام الطائرة.
يذكر أن عائلة المرحومة مينا، قامت بإغلاق حسابها على إنستغرام بعد تداول العديد من الصور الشخصية لمينا.