أعراض تدل على الإصابة بسرطان الثدي..إحذريها! - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

أعراض تدل على الإصابة بسرطان الثدي..إحذريها!



يعد سرطان الثدي (Breast Cancer) من الأمراض الشائعة التي تصيب النساء بشكل كبير، وكان يشكل خطر على صحة المرأة إلى أن تطور الطب والكشف المبكر قلص من هذا الخطر وانخفض عدد الوفيات الناجمة عن المرض. حيث كان الكشف عن سرطان الثدي في السابق يؤدي إلى استئصال الثدي بشكل كلي، واصبحت هذه العمليات لا تُجرى إلا في حالات نادرة مع توفر العديد من العلاجات وفي هذا المقال سنقدم لك الأعراض الخاصة بهذا الأمراض.



من الأعراض البارزة لسرطان الثدي نجد إفراز مادة شفافة أو مشابهة للدم من الحلمة كما يظهر في بعض الأحيان ورم في الثدي وتراجع على مستوى الحلمة أو تسننها. هذا ويحدث تغيّر في حجم أو ملامح الثدي، فضلا عن تسطـّح أو تسنن الجلد الذي يغطي الثّدي وظهور احمرار أو ما يقارب الجلد المجعّد على سطح الثديك قشرة البرتقال. وهناك بعض الحالات طبية الأخرى غير سرطان الثدي، يمكن أن ينجم عنها تغيّر في حجم الثدي أو في نسيجه كفترة الحمل وخلال فترة الحيض أيضا.

وتوجد العديد من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي، مثل الميل الوراثي، الوزن الزائد، الحيض في سن مبكرة ، الوصول إلى سن الإياس، العلاج بالهورمونات وتناول أقراص منع الحمل إلى غيرها من العوامل. وإلى جانب الجراحة هناك المعالجة الكيميائية (Chemotherapy) الخاصة بسرطان الثدي، كالعلاج بالهورمونات والعلاج البيولوجي مع اكتساب العلماء والباحثين المزيد من الخبرة بخصوص الفوارق بين الخلايا السليمة والخلايا السرطانية، حيث تم تطوير علاجات تستهدف معالجة هذه الفوارق عبر ثلاثة أنواع من العلاجات البيولوجية المتاحة لمعالجة سرطان الثدي والتي تتمثل في تراستوزوماب Trastuzumab (هيرسيبتين -Herceptin) بيفاسيزوماب Bevacizumab (أفاستين – Avastin)دوكيتاكسيل Docetaxel.



ومن أجل الوقاية، يوجد نوعان من الأدوية التي تستعمل لمنع سرطان الثدي عند النساء اللواتي هن أكثر عرضة من غيرهن للإصابة بمرض سرطان الثدي. وتنتمي هذه الأدوية إلى فئة من العقاقير التي تشغل مستقبلات هورمون الاستروجين بشكل انتقائي: (selective estrogen receptor modulators – SERM) وهما لاثاموكسيفين(Tamoxifen) رالوكسيفين (Raloxifene).