اسباب واعراض مرض الشقيقة وطرق علاجه - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

اسباب واعراض مرض الشقيقة وطرق علاجه



مرض الشقيقة أو الصداع النصفي الشديد الذي يستمر لأيام وساعات عديدة من أكثر الآلام انتشارًا بهذه الفترة، حيث أن مرض الشقيقة ينتشر عند النساء بنبسب عالية أكثر من الرجال، إليك اسبابه وطرق علاج مرض الشقيقة.

يبدأ الم الشقيقة تدريجيًا فأولًا نشعر بقوة في مقدمة الرأس ثم يمتد لأحد جوانب الرأس ويتزايد مع مرور الوقت، فأي حركة أو نشاط أو تعرض للضوء يزيد من الألم وفي الغالب يصحبه غثيان وتقيؤ.
يأتي هذا المرض على شكل نوبات فدائمًا نجد الشخص المصاب به يبحث عن مكان هادئ ومظلم حتى يستلقى بها ويخفف آلامه، وتتكرر هذه النوبات أكثر من مرة بالشهر وقد تظهر أعراضها بشكل مفاجئ، كما أن الابحاث قد أثبتت وجود هذا المرض لدى النساء بنسبة 18% اما الرجال فبنسبة 6% فقط.


اعراض مرض الشقيقة

الاعراض بالمعتاد تأتي على أربعة مراحل:
المرحلة الاولى وتسمى البادرة وتبدأ قبل يوم أو اثنين من الصداع فيشعر المريض بتغييرات تؤشر على اقتراب الصداع مثل الإمساك، فقدان الشهية، القلق، زيادة نشاطه، الكآبه، وتشجنات الرقبة.
المرحلة الثانية وتسمى الأورة وهي عبارة عن عرض عصبي وتكون اضطرابات بصرية مثل ومضات الضوء ونقاط عمياء، وأيضًا تكون اضطرابات حسية، حركية أو نطقية تبدأ وتتزايد مع مرور الوقت وتستمر من عشرين دقيقة إلى ساعة.
المرحلة الثالثة وهو الصداع ويتمسر إذا لم تؤخذ العلاجات المناسبة لثلاثة أيام فيحدث ألم حاد بنصف واحد من الرأس، ألم شديد كالمطرقة، تحسس من الضوء والصوت، غثيات وتقيؤ، خفة الرأس واغماء خفيف.
المرحلة الرابعة وهي زوال الألم بالرأس فيشعر المريضض أنه ضعيف، هزيل، يشعر بالتعب الشديد.

طريقة علاج الشقيقة 

هناك اسلوبان لعلاج هذا المرض الاول هو الأدوية التي تعمل على ارتفاع ضعط الدم، أدوية الصراع، والكآبه.
والاسلوب الثاني يتلخص في تغيير نمط الحياة وهو في الآتي :
التحكم بالعصبية المفرطة والنشاطات التي تجعلك قلقلًا طوال الوقت.
التقليل من ضغوط الحياة والابتعاد عن كل ما يؤذي المريض ويجعله يصاب بهذه النوبة.
تغيير عادات الأكل الغير صحية وشرب الماء كثيرًا بشكل يومي.