11 طريقة للتخلّص من مشاعر الاكتئاب دون أدوية - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

11 طريقة للتخلّص من مشاعر الاكتئاب دون أدوية



في ظل مشاغل الحياة اليومية، والضغوط التي يتعرض لها الإنسان نتيجة ظروف العمل لساعات طويلة، لاحظ الخبراء أن الناس بدأوا يعانون من العديد من المشاكل النفسية في السنوات الأخيرة، ومن أهمها الاكتئاب.

وفي هذا المقال نقدم لكم 11 طريقة للتخلّص من مشاعر الاكتئاب دون أدوية:

1- أولاً قومي بوضع جدول أعمال يومي، واخرجي من الروتين الممل، وحاولي التغيير الإيجابي، والقيام بعمل مغامرات ممتعة، وتجلب المرح.

2- قومي بوضع هدف معين، واسعي لتحقيقه بكل قوة، والعمل لأجل هذا الهدف؛ لأنّ الإنجاز من أكثر الأشياء التي تحفّز الشخص لمواصلة الحياة، وتجنّبه الوقوع في الاكتئاب والملل، وتشعره بجدوى الحياة.

3- مارسي التمارين الرياضية، لأنها من أفضل الوسائل لطرد الاكتئاب ومشاعر الحزن، والتخلّص من الطاقة السلبية، وشحن الجسم بالإيجابية، وتحفيز إنتاج هرمون السعادة والتفاؤل.

4- تناولي الطعام الذي يحفز على إنتاج هرمونات السعادة، مثل الشوكولاته الداكنة، والموز، والمكسرات، والأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من أوميغا 3، لما له من تأثير كبير وإيجابي على الجهاز العصبيّ والصحة النفسية، وكذلك تناول الأغذية التي تحتوي على حمض الفوليك، مثل اللحوم والأسماك والخضراوات الورقية كالسبانخ، التي تعمل جميعها على تحسين المزاج.

5- من أهم الطرق لعلاج الاكتئاب هو النوم لساعات كافية؛ لأنّ قلّة النوم هي أكبر مسبب للشعور بالاكتئاب، وتعثر المزاج، وتجعل الشخص يفقد شهيته للطعام والحديث، مما يفاقم المشكلة، ويزيد الأمر سوءاً.


6- يجب الإكثار من الجلوس مع الأشخاص المتفائلين، المقبلين على الحياة، الذين يشحنون الروح بشحنات إيجابية، وقدر كبير من التفاؤل.

7- محاولة الاستمتاع بكل النشاطات اليومية، سواء كان عمل أم دراسة أو حتى أعمال بيتية.

8- ممارسة الهوايات المحببة، ومحاولة تطويرها، وملء أوقات الفراغ بالنشاطات والهوايات المحببة للنفس.

9- الخروج إلى الطبيعة، مثل الغابات الخضراء أو البحر، وممارسة السباحة، وتسلق الجبال، والغطس، فالتقرب من الطبيعة، يفتح الآفاق ويجعل النفس مقبلة على الحياة.

10- تربية حيوان أليف، فتربية الحيوانات الأليفة مثل: القطط، والعصافير، أو الاحتفاظ بحوض سمك في البيت، يجعل الشخص يشعر بالمتعة، وتتغيّر نظرته للحياة، وتصبح أكثر تفاؤلاً.

11- وأخيراً، مساعدة الآخرين، وإدخال الفرح إلى قلوبهم، وممارسة العطاء.

شاركينا افكارك