5 نصائح للتنسيق بين الحياة العائلية والحياة المهنية - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

5 نصائح للتنسيق بين الحياة العائلية والحياة المهنية


تُعاني بعض النساء من المسؤولية الكيرة على عاتقهم حيث عليها أت تقوم العديد من الوظائف والتنسيق بين حياتها العملية والأسرية الأمر الذي يُعرضهم للتوتر الشديد ويؤثر على علاقاتهم الاجتماعية، الشخصية والعائلة. لمتابعة الحياة المهنية وتفادي أي تأثير سلبي على أفراد العائلة، يجب أن تكون للمرأة مهارات تنظيمية جيدة ووضع برنامج دقيق ومُترابط مع بداية كل أسبوع. تظن بعض النساء بأن ربة المنزل قد تكون أكثر نظاماً ونجاحاً من المرأة العاملة، ولكن ذلك ليس ضرورياً، فيعتمد الأمر على شخصية المرأة وقدراتها.

تعرفي على 5 نقاط تُساعدكِ على التنسيق بين الحياة العائلية والحياة المهنية.

1- تنظيم الوقت


تنظيم الوقت بشكل جيد هي أولى الخطوات للنجاح في التنسيق بين الحياة العائلية والحياة المهنية. تُنصح الأم العاملة بإعداد جدول زمني أسبوعياً يتضمن الأنشطة والمناسبات الخاصة وأوقات الدراسة المنزلية للأولاد. إلى جانب هذا، يجب عليكِ التأكّد من قضاء وقت كافً مع الأولاد يومياً والتقرّب منهم لمتابعة كل ما يحدث معهم أثناء النهار وبالأخصّ خلال غيابك عنهم. كما يجب عليكِ عدم التقصير في علاقتكِ مع زوجكِ وتخصيص وقت للتواصل معه. يساعد الجدول على خلقّ روتين يومي يعتاد عليه جميع أفراد الأسرة مما يساعد المرأة في تحقيق التوازن بين عملها وحياتها.

2- تحديد ساعات العمل والالتزام بها



يجب تحديد ساعات مُعينة للعمل وذلك بالاتفاق مع مديرك لتعطي مجالاً لحياتكِ الشخصية. تجنّبي التأخّر في العمل أو متابعة العمل من المنزل إلا في حالات الطوارئ التي تطلّب التدخل السريع منكِ لحلّ مشكلةً ما. خصصي وقت ما بعد ساعات العمل للراحة والعائلة وحياتكِ الاجتماعية لتكوني قادرة على متابعة عملكِ بكل نشاط وحيوية في اليوم التالي.

3- وضع أهداف واقعية


كوني واقعية في أهدافك حتى لا تُحمّلي نفسك أكثر من مقدرتكِ وبعدها تُصابي بالإحباط في حال لم تتمكّني من تُحقيق طموحاتك. فمثلاً تضغط بعض الأمهات على الأولاد في الدراسة وتشعرن بالفشل إن لم يحصلن على أعلى الدرجات، والحقيقة هي أنه قد تكون قدرة الطفل في الدراسة محدودة (وليس تقصير من الأم) ولكنه يكون موهوباً في شيء آخر.

4- ترتيب جدول العطلات




التفكير في العطلة والترتيب المُسبق لإجازة عائلية، ولو ليومين، أمر في غاية الأهمية.من المهم تحديد موعد عطلة مع العائلة، حتى ولو ليومين، للابتعاد ولو قليلاً عن مشاكل الحياة اليومية وضغوطات العمل. حاولي التنسيق مع زوجك لمعرفة الأوقات التي يستطيع فيها ترك العمل وقومي بجميع التحضرات في وقت مسبق. 

5- التمتع بالمرونة


يجب على المرأة العاملة أن تتصف بالمرونة وتكون قادرة على تقبل أي تغيّرات تحدث من حولها. كما أنه يجب أن يكون عندها القدرة على اتخاذ القرارات السريعة وعدم التردّد سواء كان ذلك في العمل أو مع العائلة. عليك أن التأقلم مع ظروف عملك وعائلتك وإقامة نوع من التوازن الصحّي بينهما. 

إذا كنتِ أم عاملة فلا تشعري بالتقصير تجاه عائلتكِ وتأكّدي أنه بإمكانكِ خلق التوازن الأمثل بين العمل والعائلة عن طريق الخطوات السابقة. إلى جانب هذا، فلقد أثبتت دراسات عديدة أن أولاد المرأة العاملة يكتسبن الكثير من الخبرات في الحياة منذ صغرهن مثل الاعتماد على النفس مما يزيد من ثقتهم بنفسهم.