5 علامات تشير أنك ضحّية الإساءة العاطفية - مجلة كاميليا
KamiliiaBlog

5 علامات تشير أنك ضحّية الإساءة العاطفية


لا يتوقّف العنف الأسري على الاعتداء الجسدي فقط، فهو يشمل أيضاً الاعتداء الجنسي على الزوجة والأذى النفسي. ويشخّص علم النفس الإساءة العاطفية كسلوك عدائي واظطّراب نفسي وصحّي خطير يمكن معالجته تماماً مثل أي مشكلة نفسية أخرى.


تشمل الإساءة النفسية نمط متكرّر من السيطرة أو السلوك القسري في حدود العلاقة العاطفية. بقوم المُسيء، بحكم الحاجة الماسة للهيمنة والتحكم، بإهانة ضحيّته وإضعافها وعزلها باستخدام أساليب مثل: الإهانات والتهديدات والعنف والتلاعب الذهني.

لسوء الحظ ، من الصعب تحديد هذا النوع من الانتهاكات. من الغريب جداً أن الطرف المتضرر لا يدرك في كثير من الأحيان تعرّضه حتّى للإهانة. صحيح أنه لا يوجد أي كدمات أو كسور في العظام، ولكن التعرّض للإهانة السلبية مؤلم ومدّمر تماّماّ مثل العنف الجسدي وحتّى أكثر. يستخدم الجاني تكتيكات دقيقة تتصاعد ببطء إلى أن تتقبّل الضحية هذه الأفعال على أنها طبيعية.



من هم ضحايا الإساءة العاطفية؟

لم تتناول الأبحاث بالتفصييل الضحايا الذين يعانون من الإساءة العاطفية، بل معظم الدراسات تشملها مع العنف المنزلي ككل. هذا أمر متوقّع ، حيث تشير الدراسات الاستقصائية إلى أن الاعتداء النفسي يسبق عادة الاعتداء الجسدي.

بشكل عام، من المرجّح أن تتعرض النساء للإساءة من الرجال. ومع ذلك، يمكن أن لأي شخص من أي عمر أو جنس التعرّض للإساءة العاطفية. ون المثير للانزعاج أن الاعتداء العاطفي شائع أيضاً في العلاقات بين المراهقين. يتراجع الاعتداء النفسي مع التقدم في السن.

علامات العنف الأسري والإساءة العاطفية

85 ٪ من ضحايا العنف الأسري هم من النساء
تعاني النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و 24 عامًا من أعلى مستويات الإساءة العاطفية والعنف الأسري.
منع الشريك من رؤية العائلة أو الأصدقاء.
التعرّض للإساءة اللفظية المتكرّرة من قبل الشريك.
التهديد بالعنف أو الأذى الذاتي في حالة الانفصال
سوء المعاملة النفسية
الملاحقة والمراقبة

تؤدّي الإهانات اللفظية على المدى الطويل إلى أضرار هائلة، فالمعتدي عازم على ممارسة السيطرة على شريكه بصورة مستمرّة الأمر الذي يؤدّي إلى صدمة نفسية حادة يمكن أن تكون أكثر ضررًا من العنف الجسدي مثل صدمة نفسية قويّة. وبالإضافة إلى القلق والاكتئاب واضطراب الإجهاد اللاحق للصدمة، تشير الدراسات إلى أن النساء اللواتي تتعرّضن للإيذاء الجنسي، الجسدي أو اللفظي هم في خطر الميول الانتحاري.



ما هي آثار الإساءة النفسية؟

الشعور بالارتباك 
الخوف من الشريك
الاعتذر مرارًا وتكرارًا من الشريكك حتى إذا لم تفعل شيئًا خاطئًا
الكذب لتجنب المواجهة
التبرير الدائم لسلوك الشريك أمام العائلة والأصدقاء
الشعور بالقلق والاكتئاب وحتى الانتحار

تؤدّي الإساءة العاطفية إلى تدمير الثقة بالنفسك وعدم احترام الذات وحتّى الشك في سلامة العقل.